ساجة حجرية منقوشة تعرف بوقف كرانة ومنقوش في تاريخ اليوم العشرين من شهر رجب لسنة خمس وستين وتسعمائةقبل عامين هدم مسجد بربغي ومسجد عين رستان بسبب عدم وجود ترخيص رسمي للبناء. وهنا نقدم لمن هدمهما ترخيص اثري تاريخي ليس من ورق بل من صخرة منقوشة عمرها (اربع مئة وثمانين عام). فهل يعلم الهادم أي مساجد قد هدم؟ حجر (وقف كرانة) عُثر عليه في قرية كرانة عند أحد القبور الأثرية التي تعود لأحد الشخصيات الثرية والمهمة وبحسب رواية الشيخ أحمد العصفور فقد كان صاحب القبر ثرياً وليس من العلماء نُقش عليه مانصّه [ في تاريخ اليوم العشرين من شهر رجب لسنة خمس وستين وتسعمائة ، أوقف العبد المذنب أقل عباد الله

 

وأحوجهم الى رحمة ربه ورضوانه محمد بن ناصر بن عبدالله بن ربيع ، تمام ثلث الملك المعروف بناقص برقيب من بربغي في ديوان بوري ، على قراءة والده ناصر بن عبدالله ، كل يوم جزئين من كتاب الله العزيز ، وعلى قراءة أمه مريم بنت إبراهيم كل يوم جزئين من كتاب الله ، كائنة تلك القراءة في مسجد الرستان ، وأوقف تمام ثلث الملك المذكور في وجه استقاء الماء البرودة مسجد الرستان ، ولمن يستقي الماء البرودة الواقعة في فلاة بربغي ، ولعمارة المسجد الواقع في فلاة بربغي يكون الثلث المذكور بين المسجد وبين البرودة وبين أيد أثلاثاً ، وقفاً شرعياً صحيحاً ] كتبت هذه الوقفية في حدود العام 1558 م وبالرجوع لصخرة قبره في كرانة نعلم أنه على المذهب الجعفري ، نلاحظ كذلك تصريحاً واضحاً بوجود مسجدي عين الرستان ومسجد فلاة بربغي الذَين يُعتبران من أقدم المساجد الأثرية في البحرين . الحجر محفوظ في المتحف وقد تم توثيقه وقراءته في اكثر من مصدر.

ساجة حجرية منقوشة تعرف بوقف كرانة ومنقوش في تاريخ اليوم العشرين من شهر رجب لسنة خمس وستين وتسعمائة

الحجر المنقوش المعروف بحجر نقش كرانة