Search

صناعة السفن

http://bahrainhistory.net/wp-content/uploads/2015/03/50_svalu.com2015-03-26.jpg

من الصناعات التقليدية التي اشتهر بها أبناء مملكة البحرين منذ القدم والتي ارتبطت بهم كأمة تعيش على البحر يرتاد بحارتها عبابه إلى منافذ مختلفة في العالم صناعة السفن ، تلك الصناعة التي برعوا فيها وكانت لهم بصماتهم الواضحة عليها أيا كان نوعها حيث كانت  تختلف باختلاف استخدامها ، فمنها البانوش والشوعي والبوم والبغلة وغيرها من الأنواع التي تستخدم في صيد الأسماك والغوص لصيد اللؤلؤ ونقل الركاب والبضائع .

وقد كانت صناعة السفن تتركز في مدينتي المنامة والمحرق وأشهرها ما كان موجودا في النعيم ورأس الرمان أما المحرق فقد كانت تتركز هذه الصناعة في المنطقة الساحلية المواجهة للمدينة حيث يمارسها صناع مهرة يطلق عليهم اسم القلافون .

وتقوم هذه الصناعة على الأخشاب المستوردة من الهند وهي أنواع خاصة من خشب الساج والصنوبر المقاوم للرطوبة ويعتمد في صناعتها على أدوات النجارة مثل المجدح والقدوم والمنشار وغيرها . وتبدأ صناعة السفينة في المحطة المخصصة لها على شاطئ البحر حيث يحدد القلاف حجمها من حيث الطول والعرض والارتفاع بحسب نوعها والغاية التي ستستخدم لها وفق قياسات متناهية الدقة كي تحفظ توازن السفينة عند إبحارها مما يعكس مهارة القلاف البحريني .

وبعد تحديد الحجم يتم البدء في مباشرة العمل بتركيب الهيكل الرئيسي بتثبيت البيص وهو العمود الفقري للسفينة ، مروراً بتركيب أضلاع الهيكل حينها يبدأ القلافون في تثبيت الألواح الخارجية بمسامير حديدية وبعدها يتم تركيب ( الفنه ) وهي سطح السفينة ، ومن ثم يثبت ( الدقل ) الصاري وتختتم عملية الصناعة بإستخدام القطن ( الفتيل ) والصل لسد الفراغات وتدهن بزيت الصل .

ويحرص مركز الجسرة  للحرف اليدوية على المحافظة على هذه الصناعة من خلال بعض الحرفيين المهرة الذين برعوا في صناعة السفن الخشبية بشكلها التقليدي ولكن بأحجام مصغرة يمكن للسائح اقتـناؤها وحملها كهدية تذكارية .


الوسوم


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*